فِي دفترِ مذكّراتي .

 فِي دَفْتَرِ مُذَكِّرَاتِي
فِي الصَّفْحَةِ الاولى كَتَبْتُ:
تَعَرَّفْتُ عَليہ.
كَانَ يَوْمَا " جميلٌ جِدًّا.
وعِندما أخْْبرتَہ بِذَلِكَ
أَجَابَنِي: أَعَلَمٌ.
ضَحَّكْتُ لِأَنَّ الْخَجَلَ رَاوَدَهُ.
ف أَحَضَرٌ لِي وَرْدَةُ حَمْرَاءُ لِإِطْرَائِيِّ الَّذِي أعْْجبَہ.


فِي دَفْتَرِ مُذَكِّرَاتِي
فِي الصَّفْحَةِ الثَّانِيَةِ كَتَبْتُ:
أَحْبَبْتُهُ.
لَا أعْلَمُ مَا السَّبَبُ وَ لَكِنِيّ أثْقُ كَثِيرَا " ب قَرَارَاتِ قَلْبِي.
شَيْءٌ مَا ينقُصنِي عِندمََا لَا أَتَحَدَّثُ مَعہ.
أَحُبُّ ضِحكاتہ وَ أَحُبَّ حَديثہ وَ أَحُبَّ صوتہ الثَّقِيلَ.


فِي دَفْتَرِ مُذَكِّرَاتِي
فِي الصَّفْحَةِ الثَّالِثَةِ كَتَبْتُ:
رأيتُہ مَعَ أُنْثَى.
غَضِبْتُ!
لَمَحَنِي وَ أَنَا آتِيَةٌ وَ اِنْصَرَفَ عَنْهَا،
لَاحَظَ انّي غَاضِبَةٌ
فَأَهْدَانِي قُبْلَةٌ.
سُرْعَانَ مَا ذَهَبِ الغضبْ
وَلَكِنِيّ أُذَكِّرُ لَيْلَتَهَا انّي لَمْ أَنَمْ جِيدًا.


فِي دَفْتَرِ مُذَكِّرَاتِي
فِي الصَّفْحَةِ الرَّابعَةِ كَتَبْتُ:
حَضَرَنَا الْفُرَّاقُ.
بَكَيْتُ حَتَّى اِنْتَهَتِ الدُّموعَ وَ لَمْ يَنْتَهِي الْألَمُ.
خَيَّبَتْ ظَنِّيُّ ب قَرَارَاتُ قَلْبِي الطَّائِشَةِ.
وَ أعْْتَزلتُ الْحُبَّ بفضلِہ.

التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل