تنهيدة أنثى!!

 

 

 

تنهيدة أنثى!!


أتيتني على صهوة رجولتك


ترتدي معطف الحاجة إلى أنثى


تلملم شتات سنوات تساقطت أوراق فرحتها على أرض الحرمان


وتعيد ترتيب أوراقك التي هبّت عليها عاصفة الظروف


ولم تبقي منها سوى تلك الورقة التي


رسمتني فيها ذات شوق


وكتبت بماء روحك حروفًا لا يراها سواي


وتلك النجمة الساهرة لأجلنا!!


alt

 

أتيتني كـ طفلٍ عبث بفرحته القدر وزرعه في أرضٍ ليست له


يحصد أحزانًا زرعها الآخرين على مقلتيه!!

 

أتيتني شيخًا يتعكّز حلم علق في أطراف عكازته


وتتنهد الحيرة في صدره لتمتلئ رئتيه التي ثقبها الزمن بسهامه المتوحشة!

 alt

أتيتني لأنك تعلم بأنني متساوية معك في تلك الحاجة وذاك الألم


أرتدي أثواب حرماني


ويكحّل عيني غبار الصحراء المكتظة بالأرواح التي نسمع خطى أقدامها ولا نراها


وأضفّر شعري بأصابع بللتها أمطار سقطت في غير موعدها


في نهارٍ عاصفٍ وشمس تُطل بين نوافذ الغيوم


لترسل خيوط خيبتها تتسلل بين خصلاته وتقبّل بشفاهها الحارة جسد أمنياتي!!

 alt

أتيتني وأنا أسكب ماء أحلامي على وجه القمر لـ يتوضأ بها ويشرب ماتبقى منها!!

 alt

أتيتني وأنا كالفراشة أرتدي ثوبًا تنكريًا


وأقفز من زهرة إلى أخرى


وأمارس حق اللعب وحق الحياة


على خفية من عيون الصيادين ونبالٍ صنعوها لقتل الحرية!

alt

أتيتني وأنا طفلة لا أميّز الفصول


إلا بابتسامة عندما يزهر الربيع على شفتي


أو بدموع عندما يُسقِطُ خريف العمر إحدى أوراقي المحمومة بحمى الفقد

alt

أتيتني وأنا أنثى يسكنني البرد


وتسكنني الأزهار


ويسكنني الخوف


وتسكنني الدهشة


ويسكنني الجنون


ويسكنني فارس أحلام لا يشبه سواك!


أُقيم تحت سنابل الحزن


وتدهس أقدامي ألغامًا زرعتها أيدي جهالتهم


يقلّبني الحنين والشوق إلى المجهول


على صفيح جمرٍ لا يترمّد


وأتنهّد تنهيدة ذي الحاجة الملهوف!

 alt

أتيتني بقناديلك التي أطفأت ضوء كل شيء حولي إلا نورك


بت لا أرى غير تفاصيلك التي تثير رغبتي في الحياة


ورغبة العصافير في الطيران


ورغبة البحر في إرسال مدّه ليداعب أقدامي التي أتعبها الركض في غابات الأمل


بت لا اسمع إلا صوتك الذي يصهل في باحة ذاكرتي


لـ ينشّطها من سباتها العتيق


وأشعر بأنني ارتكب حبك من أوسع أبوابه


التهمه بشغف أنثى ترتدي الجنون وعبث طفلة ترتدي الصدق!

 

 


أحبك أكثر من حب الحزن لنا


وأكثر من حبنا للتخلص من ذاك الحزن


ولو لم تأتي هكذا فما أحببتك!


فـ هيا يافارسي


إخلع معطفك العتيق وسأخلع ثوبي المتهالك


وسنرتدي بعضنا بعضًا


نركض إلى المعلوم


ونغتال المجهول


وكل حوار مظلوم

 
alt


هيا نسكب كؤوسنا للنجوم لتنسى غفوتها وننسى سكرتنا!

 

هيا نهمس في أذن السماء بأن تبلل تخوم لقائنا وتحرسه بملائكة شداد لا يعصوا لنا أمرًا!

 

هيا توكأ على أنوثتي التي سـ تلعب معك جميع الأدوار على أن تكون المخرج والبطل الوحيد
في مسرحية الحياة القادمة!


هيا ولا تفكر بحبك القديم!


ولا حلمك الذي تكسّر على عتبات الزمن!


ولا الآتي الذي تجهله!

alt

ارسم لنا خريطة حياة نحن ملوكها ونحن شعوبها


نتبادل الأدوار أنّى شئنا ونمارس سرياليتنا ونركل الشقاء بضمير

 

هيا هذه يدي أمسك بها ولا تجعل تفاحة الذنوب تأخذك بعيدًا عني


ولا تدع الطوفان يحول بيننا!!

 

هيا واسكب بحرك في فمي والقي همومك فيه وسامضغها لك بشراسة الأنثى!

 

هيا وازرع حقولي بأشجار حبك وغضبك وتناقضاتك التي لا تثمر


وازرعني في كفك أنثى تتقن فن الانعاش وسـ اسقيها لك بسلسبيل جنوني!!

 

هيا فـ لنساعد القدر الذي جمعنا


على أن لا نفترق ولا نختلف


ولا يقتل بعضنا بعضًا بخنجر


غياب أو رصاصة هجر!

 

هيا نعاقر خمر البقاء ونكسّر مجداف اليأس


ونبحر إلى الضفة المقابلة من الجنون حيث لا


لوم هنا ولا قيود

 

هيا نتنهد من جديد باصواتٍ تشق عباب الحرية


وتصعد للأفق كطائر نفذ من بندقية صياد حقود!!

alt

هيا وقل للفرح كن … فيكون!!
وقل لحبنا دُوم …  فـ يدوم!!


 

 

التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل